الشعور بأمان أكثر

بالليل

الأمان


تساهم الإضاءة بشكل كبير في شعورنا بالأمان بالخارج ليلاً أو العكس. من الصعب تمييز وجوه الأشخاص في الأماكن ذات الإضاءة الضعيفة، كما قد يكون من الصعب معرفة ما إذا كان شخص ما يختبئ في الظلام أم لا. وقد أثبتت الأبحاث في بولندا أنه في حالة التجول في مكان لا توجد به إضاءة، يخشى حوالي ثلاثة أرباع المارة على سلامتهم.

بعث الطمأنينة باستخدام الإضاءة البيضاء  

 

توفر الإضاءة البيضاء مستويات جديدة من الراحة والأمان. ومن خلال توفيرها تجسيد ألوان فائق وسطوعًا يبدو بدرجة أعلى، فهي تساعد على تمييز الأشياء والألوان والأشكال والتفاصيل الأخرى بسهولة. وحتى من مسافة بعيدة، يمكن تمييز وجوه الأشخاص بشكل أفضل باستخدام الإضاءة البيضاء مما يساعد في التخلص من القلق. كما تقدم الإضاءة البيضاء أيضًا الإنارة الأكثر انتظامًا مع عدم وجود مناطق مظلمة مخيفة.

 

صنع حلقة فعالة للأمان  


تقدم الإضاءة البيضاء سلسلة ذاتية الاستدامة من النتائج – ‘حلقة فعالة للأمان’ – مما يؤدي إلى تحقيق المزيد من الأمان. وإذا زاد شعور السكان بالأمان في الشوارع، فسيزيد استخدامهم لها. ومع تزايد عدد الأشخاص السائرين وراكبي الدراجات بالخارج، ستصبح الشوارع أقل فراغًا وأكثر ترحابًا.

 

ومع وجود العديد من الأشخاص بالخارج، فسيتم إحباط أعمال التخريب والجرائم، مما سيجعل المدينة أكثر جذبًا للسكان والزائرين.

الحد من الجرائم، ومحاربة الخوف  


إن الإضاءة البيضاء يمكنها بالفعل المساعدة في جعل المجتمع أكثر أمناً. حيث تشير الدراسات الأخيرة بقوة إلى أن زيادة الإضاءة والتجانس يقلل الخوف من الجريمة، وأن الإضاءة البيضاء تساعد على إلقاء القبض على المجرمين.

 

ووفقًا لما ذكر على لسان أحد المتحدثين باسم مجلس Neath Port Talbot في ويلز، ‘تساعد الإضاءة البيضاء في الحد من الجرائم من خلال تحسين مستويات الإضاءة وزيادة مستوى تمييز الوجوه والألوان. وهذا سيردع المجرمين ويساعد الشرطة.’ كما تحسن الإضاءة البيضاء من جودة صورة كاميرات المراقبة، مما يساعد على تقديم أدلة أوضح.

مكافحة الجرائم باستخدام الإضاءة: دراسة مقارنة

 

في عام 2000، أجرى معهد علم الإجرام بجامعة كامبريدج مشروعات بحثية لدراسة تأثيرات إضاءة الشوارع المحسّنة على معدل الجريمة في منطقتين حضريتين في المملكة المتحدة. وفي دادلي، انخفضت الجرائم بنسبة 41% في المنطقة التجريبية، مقارنةً بانخفاضها بنسبة 15% في منطقة المراقبة.

 

وفي مدينة ستوك، انخفضت الجرائم بنسبة 43% في المنطقة التجريبية وبنسبة 45% في منطقتين مجاورتين، مقارنةً بانخفاضها بنسبة 2% فقط في منطقة المراقبة. وكانت النتيجة أن ما تم توفيره من انخفاض الجرائم تجاوز التكاليف المالية لتحسين إضاءة الشوارع بقيمة تراوحت بين 2.4 و10 أضعاف بعد عام واحد. تشير العلاقة بين معدلات الجريمة والإنارة إلى أن الإضاءة الجديدة لا تساعد على مكافحة الجرائم فحسب، ولكنها تغطي تكاليفها من خلال الحد من الأنشطة غير المشروعة.

You are now visiting our Global professional lighting website, visit your local website by going to the USA website